New Secrets Revealed about Amenhotep I Mummy

الكشف عن اسرار لأول مره عن مومياء الملك امنحتب الأول بالأشعة المقطعية
ظلت أسرار مومياء أمنحتب الأول مخبأة تحت اللفائف و قناع الوجه الجنائزي حتى تم الكشف عنها مؤخرًا في الدراسة العلمية التي نُشرت في 28 ديسمبر 2021 في مجلة فرونتيرز في الطب لعالم المصريات الدكتور "زاهي حواس"، والدكتورة سحر سليم أستاذة الأشعة بكلية الطب جامعة القاهرة والخبيرة في أشعة الآثار.
واستخدم الدكتور زاهي حواس والدكتورة سحر سليم تقنية أشعة متطورة من التصوير المقطعي المحوسب وبرامج الكمبيوتر المتقدمة لفك اللفائف من على مومياء أمنحتب الأول بشكل رقمي آمن ودون الحاجة إلى لمس المومياء.
فكشفت الدراسة المصرية لأول مرة عن وجه الفرعون وعمره وحالته الصحية بالإضافة إلى العديد من اسرار تحنيط المومياء واعادة دفنها.
وظل وجه صاحب هذه المومياء والمعلومات عنه حبيسة اللفائف وخلف القناع الملكي حتى كشفت عنها الدراسة العلمية التي نشرت مؤخرا في المجلة العلميةFrontiers in Medicine المرموقة عالميا بواسطة الدكتور زاهي حواس عالم الاثار المصرية مع الدكتورة سحر سليم أستاذ الاشعة بكلية الطب بجامعة القاهرة خبيرة اشعة الاثار.
حيث فحص العالمان المصريان مومياء الملك امنحتب الأول باستخدام جهاز التصوير المقطعي المحوسب والموجود في حديقة المتحف المصري بالقاهرة.
واستخدم العالمان المصريان التقنيات الحديثة للأشعة المقطعية في أزاله اللفائف عن مومياء الملك أمنحتب الأول بشكل افتراضي آمن بواسطة برامج الحاسب الالي وبدون المساس بالمومياء. فهذه التقنية تحفظ المومياء سليمة بدون لمس عكس الطريقة القديمة في فك اللفائف بشك فعلي و الذي كان يعرضها للتلف.
هذه الدراسة نجحت ولأول مرة منذ أكثر من ثلاثة الاف سنة اللفائف بواسطة الكومبيوتر عن وجه الملك امنحتب الأول و الذي اتضح انه يشبه بشكل كبير والده الملك احمس الأول و المحفوظة في متحف الآقصر. كما حددت الدراسة بشكل دقيق عمرالملك امنحتب الأول وقت الوفاة و قدرته ب ٣٥عاما.
والدراسة أنبأت عن الحالة الصحية الجيدة للملك فلم تظهر أي امراض او إصابات بالمومياء تنبئ عن سبب الوفاة.
وكشفت الدراسة معلومات مثيرة عن طريقة تحنيط الملك امنحتب الأول المميزة حيث اتضح ان وضعية تقاطع الساعدان على جسد مومياء الملوك (التي تسمى الوضعية الآوزيرية) بدأت بمومياء الملك امنحتب الأول.
فهذه الوضعية الاوزيرية لم ترى في من سبق الملك امنحتب الأول من الملوك، و استمرت بعده في ملوك المملكة الحديثة.
واثبتت الدراسة ان المخ لا يزال موجود في جمجمة الملك امنحتب الأول فلم تتم إزالة المخ في عملية التحنيط على عكس معظم ملوك المملكة الحديثة مثل توت عنخ امون و رمسيس الثاني و غيرهما حيث تمت إزالة المخ ووضع مواد تحنيط و راتنجات بداخل الجمجمة.
كما كشفت صور الأشعة ثلاثية الابعاد الدقيقة في الدراسة عن وجود ٣٠ تميمة في داخل المومياء و بين لفائفها ، كذلك عن وجود حزام اسفل ظهر مومياء الملك مكون من ٣٤ خرزة من الذهب . كما كشفت الدراسة التي قام بها الفريق المصري الخالص عن التقنية الدقيقة للمصريين القدماء في صناعة القناع الجنائزي للمومياء ووضع الأحجار الثمينة عليه.
وكشفت الدراسة ولأول مرة عن اسرار معالجة كهنة الاسرة ٢١ للمومياوات الملكية لأعادة دفنهم في الخبيئتين الملكيتين في وادي الملوك و الدير البحري.
فأثبتت الدراسة العناية الفائقة التي أولاها كهنة الاسرة ٢١ في إعادة دفن مومياء الملك امنحتب الأول والحفاظ على الحلي الذهبية ووضع العديد من التمائم بداخل المومياء مما يعيد الثقة في حسن نوايا في مشروع إعادة دفن المومياوات الملكية للحفاظ عليها عكس المزاعم التي أثيرت عن ان الهدف كان لسرقة الحلي و النفائس من مومياوات الملوك القدامى لإعادة استخدامها لملوك الاسرة ال ٢١.
وقاما الدكتور "زاهي حواس" والدكتورة "سحر سليم" باستخدام الأشعة المقطعية لفحص أربعين مومياء ملكية من المملكة الحديثة في مشروع المومياوات الملكية التابع لوزارة الآثار المصرية و الذي بدأ منذ عام ٢٠٠٥ و مستمر الى الآن.
ومن النتائج المهمة لهذا المشروع الكشف عن اسرار مقتل الملك رمسيس الثالث في مؤامرة الحريم ومقتل الملك سقنن رع في معركة حرير مصر من الغزاة الهكسوس مما يدل ذلك على ان علوم الآثار الحديثة بأيادي الخبراء المصريين يمكنها إعادة كتابة التاريخ.
وتعتبر مومياء الملك "أمنحتب الأول" القناع الجنائزي هي ايقونة حفل موكب المومياوات الملكية المهيب لنقلها من المتحف المصري بالتحرير الى متحف الحضارة بالفسطاط في أوائل ابريل من هذا العام.
الملك أمنحتب الأول هو ابن الملك أحمس قاهر الهكسوس والذي تولي عرش مصر بعد والده وحكم البلاد لمدة واحد و عشرين عاما (من 1525 الى1504 قبل الميلاد في الاسرة ١٨).
وتم العثور على مومياء الملك أمنحتب الأول عام 1881 في مخبأ الدير البحري الملكي في الأقصر، حيث قام كهنة الأسرة الحادية والعشرين بإعادة دفن وإخفاء مومياوات العديد من الملوك والأمراء لحمايتهم من لصوص المقابر. وبعد نقلهم الى القاهرة، تم فك اللفائف عن كل المومياوات الملكية و ذلك في الفترة ما بين ١٨٨١ و ١٨٩٦ عدا مومياء الملك امنحتب الأول.
فهي المومياء الملكية الوحيدة التي لم يتم فك اللفائف عنها في العصر الحديث وذلك حفاظا على جمال المومياء المغطاة بالقناع الجنائزي و بأكاليل الزهور الملونة.
Digital unwrapping of the mummy of King Amenhotep I revealed marvelous secrets for the first time
Highlight:
The secrets of the mummy of Amenhotep remained hidden under its intact wrappings and funeral face mask until recently revealed in the scientific study published on December 28, 2021 in Frontiers in Medicine scientific journal by Dr. Zahi Hawass, the famous Egyptologist, and Dr. Sahar Saleem, Professor of Radiology at Faculty of Medicine, Cairo University and the international expert in radiology of antiquities.
Saleem and Hawass used advanced x-ray technology, CT (computed tomography) scanning, as well as advanced computer software programs to digittaly unwrap the mummy of Amenhotep I in a safe non-invasive method without the need to touch the mummy. The Egyptian study revealed for the first time the face of King Amenhotep I, his age, health condition, in addition to many secrets about the mummy's unique mummification and reburial.
Details
The mummy of King Amenhotep I with its gorgeous funerary mask, was the icon of the majestic Golden Royal mummies’ Parade that took place in April 2021 to escort the Royal Ancient Bodies from the Egyptian Museum in Tahrir to their new home at the National Museum of Egyptian Civilization (NMEC) in Cairo
King Amenhotep I was the son of King Ahmose I, conqueror of the Hyksos and founder of the New Kingdom of Ancient Egyptian Civilization. Amenhotep I took the throne of Egypt after his father Ahmose I; he ruled the country for twenty-one years (from 1525 to 1504 BC in the 18th dynasty). The mummy of King Amenhotep I was found in 1881 in the Royal cache at Deir-el Bahri in Luxor, where the priests of the twenty-first dynasty reburied and hid the mummies of many previous Kings and Queens to protect them from the recurrent tomb theft.
After their transfer to Cairo, all the royal mummies were unwrapped between year 1881 and 1896, except for the mummy of King Amenhotep I. It was the only royal mummy that has not been unwrapped in the modern era in order to preserve the unique beauty of this mummy covered with a funerary mask and garlands of colorful flowers.
The face and secrets of Amenhotep I were hidden beneath his wrapped mummy until recently revealed in the scientific study published in Frontiers in Medicine Journal by Dr. Zahi Hawass, the famous Egyptologist and Dr. Sahar Saleem, professor of radiology at the Faculty of Medicine at Cairo University and the expert in mummies. The two Egyptian scientists examined the mummy of King Amenhotep I using a computerized tomography (CT) machine located in the garden of the Egyptian Museum in Cairo.
This modern technique of CT scanning and advanced computer softwares enabled Dr Sahar Saleem to digitally remove the wrappings on the mummy of King Amenhotep I. This advanced technology helped to virtually unwrap the mummy of King Amenhteop I non-invasively without touching it. This digital unwrapping method is safe unlike the old method of physical unwrapping and dissecting the mummies, which caused damage of the precious heritage.
The study by Saleem and Hawass succeeded for the first time, to reveal the face of King Amenhotep I, and proved the facial resemblance with his father Ahmose I (whose mummy is preserved at Luxor Museum). The study also accurately determined the age of King Amenhotep I at the time of death and estimated it to be 35 years. The study also predicted the good health of the king, and no diseases or injuries to the mummy appeared to indicate the cause of death.
The study revealed exciting information about the distinctive embalming method of King Amenhotep I, as it became clear that the position of the crossed forearms on the body of the mummy of kings (which is called the Osiris position) began with the mummy of King Amenhotep I. This Osiris situation was not seen in those who preceded King Al-Munthob I, and continued after him in the kings of the modern kingdom. The study proved that the brain is still present in the skull of King Amenhotep I. The brain was not removed during the mummification process, unlike most of the kings of the modern kingdom such as Tutankhamun and Ramses II and others, where the brain was removed and embalming materials and resins were placed inside the skull. The accurate three-dimensional radiographs in the study revealed the presence of 30 amulet inside the mummy and between its coils, as well as the presence of a belt under the back of the king's mummy consisting of 34 gold beads.
The study carried out by the pure Egyptian team also revealed the precise technique of the ancient Egyptians in making the mummy's funeral mask and placing precious stones on it. The study revealed, for the first time, the secrets of the treatment of royal mummies by the priests of the 21st dynasty to re-burial them in the two royal caches in the Valley of the Kings and Deir el-Bahari. The study proved the great care given by the priests of the 21st Dynasty in re-burying the mummy of King Amenhotep I, preserving the golden ornaments, and placing many amulets inside the mummy, which restores confidence in the goodwill of the project to rebury the royal mummies to preserve them, contrary to the allegations raised that the goal was to steal the ornaments. And valuables from the mummies of ancient kings for re-use of the kings of the 21st dynasty.
It is worth mentioning that Dr. Zahi Hawass and Dr. Sahar Selim used CT scans to examine forty royal mummies from the New Kingdom in the Royal Mummies Project of the Egyptian Ministry of Antiquities, which started in 2005 and continues until now. One of the important results of this project is the disclosure of the secrets of the killing of King Ramses III in the conspiracy of the harem and the killing of King Seqenen Ra in the Battle of Egypt’s Silk from the Hyksos invaders, which indicates that modern archeology in the hands of Egyptian experts can rewrite history.270074147_455110315976708_2991224865136107407_n 270086562_455110262643380_7806512636958038492_n 270184346_455110325976707_3697424071673032289_n 270185170_455110272643379_6171352429858473399_n 270196072_455110365976703_6166431448816325541_n

Comments are closed.